الخميس، 21 أغسطس، 2008

مالٍ لا اراك تحدثنى..,,,,


مالٍ لا أراك تحدثنى ,,,بصوتك الخافث تسامرنى,,,جنونك قد طغى أفكار تراودنى ,,,بالخوف الحزين تشعرنى,,,مالٍ لا أراك تحدثنى .......رغم حروف تكتبها ,,,على السطح الشاشة أقرئها ,,,أحسست بنزف حروف الكلام ,,,,ومن بكائها أستنبطت شعورك بالأحزان هيا صديقى حدثنى عن حزنٍ كبير يقتلنى ,,,,مالٍ لا أراك تحدثنى .......لم أرغب يوما فى نسيان تواعظاتك ,,,بالسيئ تخبرنى وتنبئنى بهفواتى.....كنت دوما لسان حاد يزعجنى ,,,لا أنكر فقد كانت ملاحظاتك فى بادء الأمر تهلكنى .....وفى حقيقة المعنى هى تسعدنى ,,,وتمنحنى طريقا أبدء به خطواتى ,,,,مالٍ لا أراك تحدثنى .......تفرقنا كثيرا ومن سبب لا يذكر كانت نهايتنا ,,,,ومن شعور أيقظك جعلك فى الماضى فرصة تمنحنى ...وها أنا ذا جاء عقرب الساعه على رقمى... لأسألك بموجب صداقتنا وصحبتنا بأمسى,,,مالٍ لا أراك تحدثنى .......عن كثير الحكايات تشاورنى ,,,,ماتفعل بذاك وما تعمل بهذا تسألنى ,,,تخطيت كثير من العقبات فى الماضٍ ,,,ليس لشئ الأ من تشجيع سيادتكموألان من الغرباء تعتبرنى ,,,,قـــــــــــ ــــــــــــف مكانك وحدثنى مالٍ لا أراك تحدثنى .......صدفة الأيام جمعتنا فى ذاك الزمان ,,,ومن تلك اللحظة أصبحت أخى وأقرب من ذاك الأنسان ....إبتسم فأنت والله فى الحقيقة لافنان ,,,أتشرف أنى أعرفك منذ ثلات سنوات وبضع أيام ,,,,,هيــ ـا حدثنى ,,,أخبرنى عن ماضاق فى حلقك وهو والله فى الحقيقة يتعبنى ......مالٍ لا أراك تحدثنى .......